{{TITLE}}

متعه المرأه
اليوم قصتنا منع إمراه تحولت من زوجه محترمه ومحجبة ملتزمه الي امراه للمتعه فقط تدور احداث القصه حول نجوي الفتاه الملتزمه دينيا واخلاقيا الي نجوي التي تريد المتعه فقط وكل هذا بسبب زوجها السلبي الضعيف جنسيا والمريض نفسيا من نجوي هي فتاه من اسره متوسطه الحال اب ملتزم وام محجبه ولها اخت وحيده مها نجويو خمريه الشكل طويله كل شئ فيها ناعم شعرها جسمها صوتها صدرها منفوخ قليلا وطيزها ممتده للخلف بشكل مثير وعيون سوداء واسعتين وكل هذا يختبأ خلف ملابس الحجاب التي ترتديه وفي يوم من الايام جأها العريس المنتظر رمزي يعمل في الكويت شاب طيب وخلوق طويل ابيض اللون ولست بالمتين المهم حصل الزواج بسرعه لانه كان عريس جاهز وله أخ يعمل ايضا في الكويت ومتزوج واسمه عادل وزوجته عفاف وابوه رجلا عنده 53 سنه وهو بطل القصه الحقيقي ندخل في القصه انتظرت نجوي عريسها يدخل عليها انتظرت ليله الدخله الذي تنتظرها كل فتاه وتدخل عالم المتعه والجنس جاء رمزي وقرب من نجوي في قبلات حاره من الوجه والفم ومص في اللسان واخذت تتجاوب معه وتساعده لكي ييتذوقوا طعم المتعه ولكنه عندما وصل الي المرحله الادخال وفتح الحصن المنيع والدخول في عالم المتعه كانت المفاجأة انزل مافي زبه مني وقذف مابداخله استغربت نجوي لماذا هذه السرعه في القذف فقال لها اني اليوم مرهق انا اسف ياحبيبتي اعذريني قالت نجوي ولايهمك بكره نكمل لماذا العجله وناما وجلست نجوي تفكر ماذا يحدث المفروض انه شاب ومشتاق والمفروض انه يلتهم هذا الكس الذي اتيح له استغربت وجلست تفكر كانت تنتظر المتعه لها وبجسدها وكسها ولكن اليس الغد بقريب ونامت وفي الصباح حدث ان قام رمزي واخذ يقبلها ويحضنها ويفرش فيها وعند الادخال حدث مثل الذي حدث امس فقالت له ماذا بك فبكي وقال لها انا عندي مشكله انا عندي سرعه قذف اصبري علي قالت والحل لازم يتم هذا الامر الان سيأتي اهلي ويسألون عن الامر ان هذا شرفهم ماذا اقول فخرج رمزي الغرفه منكسر وجاءت ام نجوي واختها وسألت ام نجوي ماذا فعلتي حصل قالت نجوي لسه أظاهر أنه ماعندوش خبره فضحكت ام نجوي خبره ايه عادي هو بيدخل وخلاص المهم اذا معرفش نروح للدكتوره وخلاص نفتحك وهو يكمل ماشي قالت نجوي ماشي هشوف وخرجوا وجاء الليل وتزينت نجوي وجلسوا امام التلفزيون يشاهدون فيلما فقال رمزي ممكن اكلمك في موضوع ايه رأيك نتابع فيلم جنسي من النت يساعدنا قالت له ازاي يعني انا مش بحب الحاجات دي وعمري ماشوفت حاجة زي كده قال لها هي المره ديه بس علشان خاطري ارجوكي قالت لا يعني لا انا اصبر ولازم انت تتعالج هو
1 / 4
احنا هنظل كده طول العمر لا يارمزي انا اصبر لغايه ماتتعاج قال انا مسافر كمان شهر والعلاج هيطول ارجوكي معلش واوعدك هروح اتعالج وقالت له له نجوي انت بتشوف الافلام دي كتير قال لها صراحة ايوه قالت له هو ده اللي عمل فيك كده وجاء بالاب توب وقالت له انت مصمم قال لها معلش وفتح الفيلم وظهر الفيلم قبلات واحضان بين البطل والبطله وخلع البنطلون وظهر منه زبه العملاق وقالت في نفسها معقوله في رجل عنده كده في رجل زبه كده وزادت حراره جسمها ونزلت شهوتها من الفيلم من شكل البطل مهاراته وحجم زبه وزادت حرارة رمزي وهجم علي نجوي وقدر ان يغزوا الكس المنيع ولكنه لمو يطول وانزل منيه في كس نجوي واختلط الدم وبالمني واصبحت نجوي امراه بدون متعه ولا حرارة ولا شهوه وحزنت علي حظها التعس الذي قاد لها هذا الرجل الضعيف جنسيا وفي الصباح قامو وفطروا وجاء اهل رمزي ليباركوا لهم وجاء ابو رمزي رجل 👨 في بدايه الخمسينات قوي مكتمل الرجوله ناضج لاحظت نجوي ان محسن ابورمزي بنظري لها نظره عاشق 🥰 لهذا الجسد فكانت تردي بيجاما استرتش ضيقه تظهر مفاتن جسدها الجميل وكل تضاريس جسدها وكأنها عاريه وعين محسن لا تفارق جسد نجوي وهي تختلس بعض النظرات بطرف عينها لتجده ينظرلها وتقررت زياره محسن لهم بحجة انه ابو جوزها وفي يوم خرج رمزي وترك نجوي في البيت وجاء محسن فدخل وجلس و وكان بمفرده وقالت له اعملك شاي قال ماشي وذهبت الي المطبخ وجلس ينظر علي جسدها وهي تمشي ينظر علي طيزها وهي تتراقص امامه وهي تمشي في البيجاما وزدات حرارته وذهب الي المطبخ خلفها وقال ياعمي في حاجه قال لها انت عجباني اوي قالت له مايصحش ايه الكلام ده انا مرات ابنك قال غصب عني وتهجم عليها وكان اقوي منها واخذ يبقبلها في فمها فيها لا تتجاوب معه وتحاول اتهرب فجرت منه لتحتمي بغرفه نوم ولكنه امسك بيها فصعدت علي السرير وانزل بنطلون البيجاما فظهر احلي كس ممكن ان يشوفوا فلتهمه بفمه واخذ يلحس فيه ويمص فيه ويدخل لسانه في اعماقه وفتح رجلها ليتمكن من الحس والمص وهي في جنون من هذه الحاله والغزو لكسها وبعد فتره من اللحس فتحت هي رجليها واستسلمت لهذا الاغتصاب وفن الرجل في اللحس ونزل عسلها في فمه لا تعلم كم مره انزلت عسلها وخلع بنطلونه وظهر لها العملاق زبه وكأنها تري ممثل من البرتو زب يفوق زب هولاء الممثلين وهجم علي الكس وهي تقول اووووووووف اااااااااااح ياعمي سبني اتركني لكن كسها يقول نكني ياعمي افشخني بالقوي كمان اضغط نيك متعني لاول مره تشعر بالرعشه الحقيقية اول مره
2 / 4
يغزو كسها الزب الصح اول مره تحس بالنيك الحقيقي واخذت تتجاوب معه وتحضنه من كتر اللذه والمتعه وهي تنزل عسلها مره بعد مره تقول اووووووووف اااااااااااح وتتمني ان تطول هذه النيكه اكثر واكثر انها ليله الدخله الحقيقية ان اليوم هو اول يوم للدخول الي عالم المتعه واللذه والشهوه الحقيقية وفرغ الرجل وانزل حليبه في كسها واشبع كسها العطشان لهذا الزب الجبار والرجل الخبره الذي ارغم كسها للاستسلام له ومشي محسن وتركها وقامت وارتدت ملابسها وذهبت الي الحمام لتغتسل ذهبت نجوى إلى الحمام لتغتسل من الخطيئه وتتذكر ماحدث بينها وبين محسن وكيف سلمت نفسها إليه وتركته يفعل كل هذا وتذكرت كل ماحدث في هذه النيكه وكيف كان محسن ينيك فيها بكل هذا المزاج وارغبه المتوحشه التي كانت عنده وكم كان فنان ذو خبره عاليه جعلتها تأتي بعسليها مره تلوا المره ماأحلاها ماروعها انها كانت الدخله الحقيقيه وذهبت إلى غرفتها منتعشه ونامت على سريرها وجاء رمزي إليها قال يانجو ي أتيت إليك بعشاء أتيت بالكباب قومي نأكل كانت جائعه من أثار النيكه جلسوا يأكلوا وعندما فرغوا ذهبت إلى سريرها وقرب منها رمزي وجاء بااللاب توب وشغله على فيلم سكس وقال لها تعالى لنرى قالت له هو احنا كل يوم سنرى هذا القرف انا مش عاوزه وشغل رمزي الفيلم وتذكرت نجوى رمزي ومافعله بها وراحت في الأحلام وسخن رمزي ودخل عليها يقبل فيها ويحضن خلعت القميص الذي كانت ترتديه وكان عقلها مع محسن تتذكر مافعله بها ورمزي ينيك فيها هي تتذكر محسن حتى أفرغ رمزي قذفه بسرعه وانتهى ونامت ونام رمزي هلكان متعب نفسيا وجسديا من سرعه قذفه وفي الصباح اعتذر رمزي لها قالت كل اعتذار انا تعبت انا خلاص مش قادره استحمل خلاص طلقني قال رمزي انا اسولف اذهب الى الطبيب واتعالج وذهب رمزي يتصل بأمه ويقول لها تأتي إلى هنا وكانت أمه تعرف موضوع مرض وحكت لمحظن أن نجوى تريد الطلاق وقالت ماالعمل يامحسن لازم نكلم نجوى ونهديها لازم ضحك محسن وهز برأسه فرحاََ بنتصاره وذهب محسن وزوجته إلى نجوى قال محسن خليني انا اكلمها قالت ماشي كلمها انت وقال محسن يانوجا البسي نخرج شويه عاوز اتكلم معاكي المهم خرجوا سويا وركبوا السياره ووقف بالسياره في مكان بعيد عند الهرم وقال لها ليه عاوزه تطلقي ليه عاوزه تبعدي عني انا بحبك قالت هو ينفع اللي عملته قال لها وماذا عملت قرب منها وقال انا عملت ايه قبلها ايه بحنيه نزلت عليها كالسحر قولي عملت ايه قبله أخرى وأخرى وأخرى ساحت نجوى وتعلقت به برقبته وقبلته من فمه فاأنزي كرسي السياره نام فوقها وجلس يقبل فيها فتح زراير القميص الذي ترتديه نجوى فظهر
3 / 4
صدرها الجميل قبلها من صدرها ومن عنقها اخرج لسانه ليقابل لسانها واصبح اللسان يتلاعبان مع بعضهم جن جنونها وقالت نكيني يامحسن افشخني انا بتعتك لك لوحدك قال انا بحبك يانوجا لا تطلب الطلاق انا عاوزك قالت ماشي نكني قال انا هنيكك وهمتعك انتي حبيبيتي نوجا بحبك حبيبتى وقامت اخلعته البنطلون واخرجت زبه تمص في رأسه وتدخله في فمها ببطئ وتلحس فيه ثم ترجعه إلى فمها مرارا وتكرارا بحبك يانوجا حتى انزل منيه في فمها فبلعته قالت جميل قال لها تعالى نذهب مكان آخر لنكمل النيكه واخذها في شاليه في الهرم جعله لمزاجه وأخذ يقبلها وهي تقبله ثم صعد على السرير وخلعوا ملابسهم وأخذ يلحظ في كسها فصرخت من اللذه وقالت له نيكني يامحسن افشخني انا بحبك أاااااااااااه اوووووووف كمان كمان اووووو. ف وجلست فوقه وأدخلت زبه في كسها وتعل ا وتهبط وتمسك شعرها طويل في حركات سكسيه ممتعه واخذت تعلو وتهبط وتقول نيك نيك عاوزه اتناك افشخني ومر الوقت وهما في احلى نيكه متعه وسعاده وعندما فرغوا آن تلفون محسن وقال بابا ايه اللي حصل عملت ايه قال له خلاص مفيش طلاق أحنا سنأتي بعد قليل سلام إلى اللقاء
4 / 4

من فضلك قم بتسجيل الدخول أو التسجيل في الموقع لإضافة تعليق.

Online Visitors: