{{TITLE}}

سكس محارم خطير مع ابنة اخي فرح ذات الطيز الضخم
سوف تستمتعون اليوم باجمل قصة سكس محارم  حصلت لي مع فرح ابنة اخي ذات التسعة عشر عاما و التي لم اراها منذ كانت فتاة صبية بحكم اني كنت اعمل في الصحراء لمدة سبعة سنوات و في هذا الاسبوع زارنا اخي في بيت العائلة الكبير رفقة ابناءه و معهم فرح و قد ظننتها زوجته لما رايتها من بعيد الى ان اقتربت و اسرعت عندي و نادتني عمو و بدات تقبلني و لا اخفي عليكم ان تلك القبلات هيجتني بحكم اني غير متزوج و اعشق الفتيات اليافعات . وجدت فرح بجسم ممتلئ و خاصة في الارداف و الطيز حيث كانت تلبس فيزو اسود ضيق على فخذيها و كامل جسمها و لما احتضنتني وضعت يداي على ظهرها فاحسست بلذة جنس رائعة بعثت في نفسي رغبة ممارسة سكس محارم معها . المهم في تلك الليلة بقيت اراقبها من بعيد و احسست انها تتحرك كثيرا و تعشق المداعبات و ظلت في كل مرة تقترب مني احتك على طيزها و اتظاهر ان الامر عادي و لاحظت انها تحب الفايسبوك و تجسست على حسابها فوجدتها تضع صور اصدقاء يلبسون البوكسور و ازبارهم منتصبة و بعض رسائل الحب و النيك بينهم فتاكدت ان فرح نياكة و تحب الزب . و في الليل طلبتها في الغرفة و اقتربت منها و سالتها متظاهرا انني لا اعرف معنى العبارة  و اخبرتها انني تلقيت رسالة مكتوب فيها كلمة فاك يو  فرايت وجهها يحمر و لم ترد الجواب ثم اخبرتها انني مستعد لاي جواب و طلبت منها الا تخجل مني لكنها بقيت مترددة ثم بدات اعطيها الاقتراحات و هي تقول لا و بدات اقول هل معنى ذلك مرحبا و هي ترد لا ثم اقول كيف حالك و هي تنفي و قالت ان العبارة هي سب و هنا بدات اقترب من فرصتي في سكس محارم حين بدات اردد على مسامعها هل معنى ذلك بزاز فضحكت و زاد خجلها ثم قلت لها اذن طيز ثم زب و بدات ازيل الحاجز الذي بيننا ثم اقتربت منها و عانقتها ثم اخبرتها انها صارت امراة و هي بحاجة الى رجل يمتعها و يتلذذ بهذا الجسم الرائع لكنها حاولت اقناعي اني عمها و هذا امر مستحيل و اكدت لها ان الامور تبقى سرية بيننا و لن ادخل زبي في كسها كي لا افتحها لانها عزيزة على قلبي . و مع الحديث الذي كان بيننا خطفت قبلة على وجنتها الحمراء ثم لامست بشفتاي شفتيها و كانتا اشهى من اي حلاوة تذوقتها من قبل و احسست انها ايضا ساخنة و انفاسها حارة جدا و اعطيتها موعدا حين ينام الجميع ان تبقي
1 / 3
باب الغرفة مفتوحا كي اتسلل اليها بسهولة و نمارس سكس محارم بكل متعة بيننا و نطفئ محنتينا دون علم اي احد من العائلة و في الليل لما نام الجميع ذهبت بخفة كبيرة الى غرفة فرح و لما فتحت الباب وجدتها على موقع جنسي تشاهد فيلم لرجل اسود له زب ضخم جدا و بمجرد ان راتني حتى اغلقت الصفحة لكني عدت بسرعة ذاكرة الكمبيوتر و بحثت عن الموقع الذي كانت تشاهده فرح فوجدته موقع اباحي شهير و عرضت عليها ان نشاهد الفيم معا و انا احتضنها و بدات مع مرور الدقائق اقبلها من فمها و انا متلهف الى سكس محارم معها و لمست طيزها فوجدته كبيرا جدا و طريا رغم انها كانت خجلانة مني و حتى انزع عليها خجلها اخرجت لها زبي المنتصب و طلبت منها ان تنظر اليه  سالتها عن رايها في حجم زبي و شكله لكنها كانت ترد بابتسامات خبيثة تخفي الكثير من الرغبة الجنسية المكنونة في صدرها . و بعد ذلك مباشرة قلبتها على الفراش و وضعت ركبتاي فوق كتفيها حيث صار زبي فوق فمها مباشرة و بدات تدير راسها و كان زبي طوله بحجم راسها و احسست ان خصيتاي كانتا على رقبتها مباشرة و صرت احك زبي على وجهها الناعم و احسست به صلبا بطريقة غريبة جدا . ثم امسكتها من شعرها و هددتها ان لم ترضع زبي لسوف اخرج هاتفي النقال و اصورها و هي تبدو ان ترضع زبي و اخبر كل العائلة اننا معتادين على ممارسة سكس محارم رغم اني كنت في قرارة نفسي متاكدا انني لن افعل امرا مماثلا لاني اخي سوف يقتلني لو علم بالامرو بدات ترضع و تتظاهر انها مقهورة لكني كنت متاكدا تماما انها كانت تود لو تاكل زبي و تبلعه و كان فمها ساخنا جدا و هي تمص و في كل مرة اطلب منها ان تمص الراس و تلحس فتحة زبي في سكس محارم ساخن جدا و مثير . و بعد ذلك رفعت نفسي عنها و عدت كي احتضنها و انا اقبلها و هي لا تبادلني القبلات و في كل مرة تدير وجهها و كان لابد ان انزع لها الكيلوت و العب ببظرها كي اهيجها و عندها بدات تذوب و تطلق اهات الجنس الساخنة و تتجاوب معي حيث احسست انها تفتح فمها كلما قبلتها كي تستقبل قبلة دافئة مني و انفاسها تخرج ساخنة في فمي مباشرة في سكس محارم رائع مع فرح ابنة اخي . و بعد ان فقدت صبري من حرارة الشهوة بدات احك زبي على كسها بين الشفرتين و كدت ادفعه من شدة محنتي لكني بللته فقط من ماء كسها ثم
2 / 3
غيرت اتجاهه الى فتحة طيزها الكبيرة و لم نكن في وضعية تسمح لي بنيك الطيز لذلك ادرتها حتى صارت على بطنها ثم باعجدت بين فلقتيها الكبيرتين و حككت زبي الذي كان مبللا بماء كسها على فتحة الشرج ثم بدات ادخله بكل هدوء و بعناية فائقة كونها لم تتذوق الزب من قبلي و انا زبي جد غليظ و الراس منتفخ جدا بدات ادفع زبي و انا احس ان الراس يخترق فتحتها بصعوبة و اضع يدي على فمها في سكس محارم ناري جدا و بمجرد ان دخل راس زبي حتى غاب زبي كلية في طيزها و كادت فرح تصرخ و تفضحنا لكنني كنت اكثر لها من القبلا على رقبتها كي اتركها ذائبة في النيك . و بقيت فوقها و انا في شهوة غريبة جدا في سكس محارم رائع و اشعر بطيزها الساخن يغطي جميع زبي الذي كان يحتك بامعائها من جهة و لمست لها حلمتيها الصغيرتين و بزازها و انا انيك بكل قوة الى ان وصلت الى مرحلة هيجان غير عادية و عند ذلك سحبت زبي من طيزها و وضعته بين فخذيها المكتنزين باللحم و اكملت النيك من الفخذين حتى قذفت و امتلا الفراش بالمني الذي كان غزيرا جدا و اسرعت بتنظيفه و انا احس بتعب كبير في كالم جسمي بعد نهاية سكس محارم رائع جدا مع ابنة اخي فرح ذات الطيز الكبير و اللذيذ
3 / 3

من فضلك قم بتسجيل الدخول أو التسجيل في الموقع لإضافة تعليق.

Online Visitors: